مع تزايد عدد الأشخاص الذين يلجئون للنجاح في التعارف عبر الإنترنت في عام 2021 ، أصبحت فرص العثور على الحب على الإنترنت أعلى من أي وقت مضى. و لكي تنجح في تحقيق ذلك ، تحتاج إلى معرفة أساسيات التعارف الإلكتروني. إليك بعض أهم نصائح المواعدة عبر الإنترنت التي يمكن أن تساعدك.

1- كُن صريحًا

من الطبيعي أن ترغب في تقديم نفسك بأفضل طريقة ممكنة. ولكن عندما تبدأ في إخفاء بعض صفاتك التي تخشى أن يُنظر إليها بشكل سلبي ، فإنك بذلك تهدد فرصك في التعارف الناجح عبر الإنترنت. وتذكر دائمًا أن الهدف ليس جذب أكبر عدد من الأشخاص ، بل هو جذب الشخص المناسب لطبيعتك الشخصية، إذا كنت غير صريح في ملفك الشخصي أو أثناء الدردشة عبر الإنترنت ، فإنك تخاطر بوقوع مشاكل عند اللقاء وجهاً لوجه. حتى الأكاذيب البسيطة أو عدم الوضوح سيضران بمصلحتك ، فلا أحد يريد بدء علاقة مع شخص يُبرر الكذب أو يتساهل معه.

فهذه فرصتك لكي تكون صادقًا وواضحًا بشأن هويتك ومن تريد مقابلته ، وإذا كانت لديك مشكلة أو عائق ما ، فإن ذكرها مقدمًا سيوفر الكثير من الوقت والجهد.

 

2- قم بإكمال ملفك الشخصي باهتمام 

تعد معرفة كيفية إعداد ملف تعريف جيد أهم أساسيات التعارف عبر الإنترنت. من المهم أن يكون لديك ملف شخصي يُبرز صفاتك الإيجابية دون أن يبدو أنك تتباهى ، على سبيل المثال ، يطلب منك السؤال الأول في ملفك الشخصي في تطبيق Habibi أن تصف نفسك ، متبوعًا ببعض المعلومات الأساسية التي يجب أن يعرفها شريكك المحتمل عنك. يمكن أن تجذب الإجابات على هذه الأسئلة شخصًا ما إلى ملفك الشخصي على الفور ، والعكس صحيح، فعدم إكمال ملفك الشخصي أو وجود أخطاء فيه يمكن أن يُبعد المستخدمين الآخرين بسهولة ، لذلك من المهم جدًا إكماله!

ومن المفيد أيضًا الحفاظ على القليل من الخصوصية، لا تضع كل شيء عنك في النبذة الشخصية. إذا أردت جذب اهتمام الأشخاص أكثر ، عليك أن تخلق لديهم فضول لمعرفة المزيد عنك.

 

3- اختر صورة مثالية للملف الشخصي 

ربما تكون النصيحة الأكثر قيمة التي يمكنك اتباعها هي وضع صورة واحدة على الأقل لنفسك. وعلى الرغم من أنه قد يكون من الأسهل استخدام صورة قديمة ، فلا تفعل ذلك! فلن يفيدك ذلك على المدى البعيد. من الجيد أن تأخذ صورة واضحة لنفسك يظهر فيها الرأس والكتفين ، ويفضل أن تكون في الهواء الطلق ، حيث يبدو ضوء الشمس الطبيعي أكثر جاذبية.

اطلب من أحد أصدقائك أو أفراد العائلة مساعدتك في التقاطها، واحرص على أن تظهر على حقيقتك في الصورة . يساعد ذلك التطابقات المحتملة على معرفة ما أنت عليه ، مما يتيح مجالًا لعلاقة حقيقية وصادقة و التعارف جيدا. 

 

4- اترك انطباعًا جيدًا من رسالتك الأولى

حسنًا ، لقد أكملت ملفك الشخصي والتقطت بعض الصور الممتازة وأنت الآن جاهز لإرسال رسالتك الأولى. ماذا تفعل؟

أولًا، لا تكتفي بإرسال نفس الرسالة بشكل عشوائي إلى كل شخص تتم مطابقتك معه ، بل عليك تخصيص الرسالة لأهدافك و الشخص الذي تراسله.

المفتاح هنا هو قراءة ملفهم الشخصي ، ثم قراءته مرة أخرى! حاول أن تجد شيئًا قد يفوّته معظم الأشخاص الآخرين. هل سبق لها زيارة بلد تحبه؟ هل لديه شهادة في مجال تهتمين به؟ ابحث/ي عن شيء يمكنك التحدث عنه بسهولة وابدأ من هناك!

بالطبع ، من الصعب معرفة شخص ما بناءً على نبذة شخصية قصيرة وصورة أو اثنتين ، ولكن عليك أن تتعلم كيف تتماشى مع حدسك في التعارف. لحسن الحظ ، سيأتي هذا مع الممارسة ، وكلما زاد عدد الرسائل التي ترسلها ، كلما تحسنت أكثر.

 

5- تأكد من أن مبادئك الأساسية واضحة مقدمًا للنجاح في التعارف

ضع في اعتبارك أنك بحاجة إلى أن تكون مبادئك الأساسية واضحة في بداية علاقتك حتى يعرف الشخص الآخر ما الذي تبحث عنه و لتجنب أي اختلاف أو سوء تفاهم في المستقبل. وعندما نتعرف على شخص ما ، فإننا نشكل آراء عنه وعن العلاقة نفسها. و لذا اسأل نفسك: ما الأشياء التي تبحث عنها؟ وكيف يمكن أن تتغير هذه الأشياء مع تطور علاقتك ونضوجها؟

و من الجيد دائمًا معرفة قيمك ومبادئك الأساسية. وتحديد أولوياتك الاجتماعية. ثم هناك أمثلة شائعة على ذلك مثل الالتزام والولاء والأسرة والحب والأصدقاء واللطف والتفاني والاحترام والمساواة.

 

6- خذ وقتك! للنجاح في التعارف

ليس هناك داعي للاستعجال لمقابلة الشريك المحتمل بسرعة. فمن الطبيعي أن تأسيس ثقة متبادلة وعلاقة مع شخصٍ ما يستغرق وقتًا ، ولا حرج مطلقًا في أخذ الأمور بروية. قبل أن تلتقي الشخص وجهًا لوجه ، أجرِ معه عددًا كافيًا من المحادثات وتعرفا على بعضكما البعض عبر الإنترنت.

وإذا كنت تواجه صعوبة في العثور على شخص ما في البداية ، فلا تشعر بخيبة أمل. من غير المعتاد العثور على الشخص المناسب على الفور ، وربما يكون هذا هو الأفضل! سوف تحسن مهاراتك في المحادثة وستفهم ما تريد بشكل أوضح. ربما يظهر شيء لم تكن تعرفه من قبل ، لذا تذكر ، في النهاية الصبر سيؤتي ثماره!

وإذا لم تحصل على ما يكفي من التطابقات الناجحة ، فحاول تخفيف معاييرك ، قم بتوسيع نطاق البحث وبدء الاتصال. وعلى سبيل المثال ، يمكنك توسيع المجال العمري للتطابقات المحتملة أو التحدث مع شخص من مدينة مختلفة.

 

7- لا تفقد الحافز وأبقِ المحادثة مستمرة أثناء التعارف عبر الإنترنت

من المعروف أنّه من النادر أن نجد الحب من النظرة الأولى ، وقد يخوض معظم الناس الكثير من العلاقات غير الناجحة قبل العثور على شريك أحلامهم. إذا كنت تدردش مع أول تطابق لك وشعرت أن الشخص الذي تتحدث معه ليس هو الشخص المناسب ، فلا تشعر بالإحباط ، وحاول الاستفادة من ذلك إلى أقصى حد بالتعلم من التجربة.

و في الأخير وبالمثل ، إذا كنت تشعر أنك انسجمت مع شخص ما في التعارف عبر الإنترنت، فقد تحتاج أيضًا إلى التأني قليلاً. فكونكما متوافقان في جوانب معينة لا يعني بالضرورة أنكما ستكونان مثاليين لبعضكما البعض ، وقد يكون من الأفضل الانتقال إلى شخص آخر في بعض الأحيان.

اقرأ أيضا لماذا ينجح التعارف عبر الإنترنت؟